التخطي إلى المحتوى الرئيسي

المشاركات

عرض المشاركات من مايو, 2020

ماكينة خياطة.. | ببلولا

قصة «ماكينة خياطة»، بقلم آية عبدالله! لطالما كنت فتاة جيدة ... لكني أحببت رجلا لا أدرى ما أسميه ... كانت علاقتنا كما الجميع .. مدة .. ثم تزوجنا .. كان ذا دخل قليل .. تقبلت الأمر رغم أني كنت أعيش في رفاهية في بيت أهلي .. كان سكننا متواضعا جدا ... لكني لم أعر لذلك اهتماما .. أعدت ترتيبه بشكل لطيف .. أصبح بيتنا الصغير المليء بالحب .. كنت قظ توقفت عن العمل لأني لم أجد وظيفة أين يقطن زوجي .. و أصبحت ربة بيت .. أستيقظ باكرا أودعه و هو ذاهب للعمل و أنتظره مساء .. كنت أعلم كل العلم أن زوجي ذو دخل محدود لذا لم أكن أطلب مصروفا خاصا للثياب أو أموري الخاصة اكتفيت فقط بما كنت أملك ... لحسن الحظ أحضرت ماكينة خياطة معي فصرت أخيط أشياء و أبيعها ... لم يعارض زوجي اذ انه صارت مداخيل الخياطة وفيرة .. لم يبالي بتعبي يوما .. كنت أعمل بعد ذهابه و اكمل قبل ان يعود لأكون جاهزة في استقباله .. اردت دائما ان اصل درجة الزوجة المثالية فأنا كنت أحبه بطريقة عمياء جعلت مني اتغاضى عن كل عيوبه .. لم يكن لنا اولاد اذ اني كنت آخذ حبوب منع الحمل بنصيحة منه "لنحسن وضعنا المادي ليعيش الاولاد جيدا'