التخطي إلى المحتوى الرئيسي

المشاركات

عرض المشاركات من أكتوبر, 2019

ببلولا تُحاوِر الكاتبة «مروة أمين»..

حوار ببلولا مع الكاتبة «مروة أمين».. من هي "مروة أمين"؟ مروة أمين محمود الجندي مواليد ٨٩ مدينة المحلة محافظة الغربية، ليسانس آداب قسم إعلام. كيف كانت بدايتك مع الكتابة؟ بدايتي مع الكتابة من عمر ١٠ سنين وطبعا محاولات مشافتش النور لكن البداية الفعلية من ٧شهور. صراحة هل وجدت الدعم الكافي في هذا المجال؟ - وبالنسبة للدعم فحقيقي علي المستوى الأسري كان موجود بالإضافة لكتير من الكتاب بجد منساش فضلهم في دعمي ومساعدتي في أول الطريق سواء بنقد أو نصيحة أو حتي تعديل والأجمل ترشيحهم ليا في المسابقات. لمن يعود الفضل في اكتشاف موهبتك؟ - الفضل في اكتشاف موهبتي تشجيع القراء.. هل ابتعدت عن الكتابة يومًا؟ - ابتعدت عن الكتابة سنين.. وما هو القالب والطابع الذي تكتب فيه؟ وبعبارة أخرى.. ما هي الأجناس الأدبية التي تبدع فيها؟ - لا يوجد طابع محدد بكتب رومانسي واجتماعي ورعب أي فكرة بستحسنها بقدر اكتبها.. ما هي الأشياء التي تدفعك وتحفزك للكتابة؟ - اللي بيحفزني للكتابة الحزن.. هل تمتلك موهبة أخرى ترادف موهبتك الكتابية، وتشعر أنها مُلهمتك ومنها تكتب حروفك؟ - لا توجد مواهب

ببلولا تُحاوِر الكاتبة «ياسمين قنديل»..

حوار ببلولا مع الكاتبة «ياسمين قنديل».. من هي "ياسمين قنديل"؟ - ياسمين السيد قنديل ، من أحد أحياء السادس من أكتوبر ، بكالوريوس فنون تطبيقية . كيف كانت بدايتك مع الكتابة؟ - بدأت التأليف بشكل عام منذ المرحلة الابتدائية و حتى الثانوية من خلال سرد بعض القصص على المقربين دون كتابتها و المشاركة فى المسابقات المدرسية لكننى بدأت أخط ما أؤلفه منذ سنتين بالضبط فى عام 2017 ، و كانت البداية كتابة رواية بعنوان " أسيرة عشقك " و قد. تم نشرها على موقع الواتباد و الفيس بوك. صراحة هل وجدت الدعم الكافي في هذا المجال؟ -  لم أكن فى حاجة للدعم _ربما حتى الآن _ فقد كنت أنشر ما أكتبه الكترونيا و كان يكفينى ردود الأفعال .. لمن يعود الفضل في اكتشاف موهبتك؟ -  لم يكتشف أحد شغفى بالكتابة فحتى أنا لم أكن أدركه سوى بالصدفة البحتة و لكن بعد أو نتاج لى قد شجعنى صديقى المهندس عمرو عماد الدين فى الاستمرار و كان خير داعم لى.. هل ابتعدت عن الكتابة يومًا؟ - لم أستطع التوقف عن الكتابة فى أحلك ظروفى فقد تكون شعرة النور لتضىء طريقى .. وما هو القالب والطابع الذي تكتب فيه؟ وب

ببلولا تُحاوِر الكاتب «مصطفى بن سليمان»..

حوار ببلولا مع الكاتب «مصطفى بن سليمان».. من هو "مصطفى بن سليمان"؟ - مصطفى بن سليمان من مواليد سبتمبر 1992 الجزائر لم أتحصل على أي شهادة جامعية ولم التحق بها مطلقا بسبب طردي في المرحلة الثانوية لانه لم اكن متفوق فالدراسة.. لا يمكن أن اقول انني كاتب فما زلت اتعلم الكتابة.. كيف كانت بدايتك مع الكتابة؟ وفي أي سن بدت تظهر عندك هذه الموهبة وهذا الفن؟ - الشيء الوحيد الذي كنت متفوقا هو الكتابة اشعر أن الكتابة ولدت معي لا أذكر متى بالتحديد اكتشفت ذلك كل ما في الأمر أن الكتابة جزء مني لا يمكن الاستغناء عنه، الامر الذي كنت أحبه في الامتحانات هو عندما كان يطلب منا كتابة الفقرة في فقد كنت اخصص لها أكثر من نصف الوقت لأستمتع بالكتابة حتى وان كان الامتحان صعبا! صراحة هل وجدت الدعم الكافي في هذا المجال؟ - كنت أدفع نفسي بنفسي من أجل ذلك وكما قلت سابقا الكتابة متعة وجزء مني ولكنني لا أنسى استاذا الأدب في المرحلة المتوسطة والثانوية فكلاهما قالا لي ان لدي موهبة لا يجب أن اضيعها ويبدو انني استمعت الى نصيحتهما في وقت متأخر جدا.. اما الان فهناك من يدفعني للتفوق ويثق بي اكثر من ا

ببلولا تُحاوِر الكاتب «حسن أشرف»..

حوار ببلولا مع الكاتب «حسن أشرف».. - من هو "حسن أشرف"؟ الاسم بالكامل (حسن اشرف حسن احمد) ، تخرجت من ثانوى للسياحة و الفنادق، من مواليد الجيزة عام 1994م مصر! - كيف كانت بدايتك مع الكتابة؟ بدأت بكتابة الخواطر و بعضاً مِن نصوص الشعر وفي أي سن بدت تظهر عندك هذه الموهبة وهذا الفن؟ - بدأت تظهر الموهبة فى سن التسع عشر عاماً - صراحة هل وجدت الدعم الكافي في هذا المجال؟ للأسف لم أجده - لمن يعود الفضل في اكتشاف موهبتك؟ لا أحد اكتشفتها بنفسي بجانب القراءة - هل ابتعدت عن الكتابة يومًا؟ لفترة ما إبتعدت عن كتابة الخواطر و الشعر و الفترة الأخيرة اهتميت - وما هو القالب والطابع الذي تكتب فيه؟ وبعبارة أخرى.. ما هي الأجناس الأدبية التي تبدع فيها؟ القصة القصيرة - ما هي الأشياء التي تدفعك وتحفزك للكتابة؟ هل الحزن أم الفرح أم غيرها؟ الحزن و الفرح معاً و ربما خذلانى من الحب و الصداقة كُل ما هو مؤلم يجعلني أكثر تحفيزاً - هل تمتلك موهبة أخرى ترادف موهبتك الكتابية، وتشعر أنها مُلهمتك ومنها تكتب حروفك؟ نصوص الشعر و الخواطر - في وجهة نظرك.. من هو الكاتب النا

ببلولا تُحاوِر الكاتبة «هانية جمال»..

حوار ببلولا مع الكاتبة «هانية جمال الدين».. من هي "هانية جمال"؟ - هانية جمال هو الاسم الأدبي، أما إسمي بالكامل هو (هانية محمد سامى عطية ابراهيم جمال الدين) من مواليد القاهرة عام 1989 - مصر! وحصلت على بكالوريوس نظم معلومات إدراية عام 2010م! كيف كانت بدايتك مع الكتابة؟ - بدأت الكتابة منذ طفولتى من عمر العشر سنوات تقريبا كنت بألف اغانى وألعاب لية انا واصحابى وكنت كمان بكتب قصايد ضد عنف المدرسين واروح اقولها لهم فى وشهم بدون خوف .. ثورية من يومى! صراحة هل وجدت الدعم الكافي في هذا المجال؟ - فى البداية لم الق الدعم وحاول الكثيرين منعى من خوض هذا المجال والنشر .. ولكنى وجدت الدعم من قلة معدودة جداا وخوضت التجربة بدعمهم وعناد فى من منعوا! لمن يعود الفضل في اكتشاف موهبتك؟ - من العائلة كانت زوجة عمى .. من دعمت وشجعت .. اما خارج العائلة فجميع أصدقائي كانوا يستمعون لأشعارى والحانى .. والشاعر الكبير / عبد الله حسن هو من دعم بدايتى الادبية وكان همزة الوصل بينى وبين اول دار نشر تعاملت معها.. هل ابتعدت عن الكتابة يومًا؟ - حاولت الابتعاد ولكن اصابتنى نوبة غربة وإكتئ

أُحِبك، ولكن.. | ببلولا

نص «أُحِبك، ولكن..»، بقلم شيماء سليم! أُحِبك ولكن بطريقتي الخاصة.. أُحب مُغازلتِك دُون أن تَشعُرين بأنها مُوجهة إليك فتحمَّر وِجنتاك خجلًا لمُجرد التَلميح فيسألني قلبي حينها فما بحالك إن غازلتها مُباشرة، إلي أي درجة سيصل جمالها؟! أُحِب تحدُثك عن مشاكلك وطريقة سَردك للتفاصيل بعَفوية، تَجمعين قصة من هُنا وموقف ما قد أثار غضبك مِن هناك ثم تُشفقين عليَّ من بعثرۃ حكاويك فتسألين هل تُزعجك فَوضوية تفاصيلي؟ فإبتسم بلامبالاة لتُكملي بغضب. أحب مُراوغتك في الحديث كثيرًا وأضحك كُل الضَحِك إن أوقعتُك في الفخ وأثرت غيرتك، أُحِبك حينما تُجاهدين لإخفاء إشتياقك لي فتتحدثين معي بقسوة.. بينما أكون أنا مُدرك تمامًا أنني أخفقت في تدليلك اليوم، وحتى وأنتِ قاسية أُقسِمُ كُل القَسَم أنك حَنونة للحد الذي يجعلك تَثورين ثُم تُداعبينني ببعض النِكات لأضحك وبعدها تعَتذرين عن غَضبُك المُبالغ بينما في الحقيقة لم يَكن مُبالغا أبدًا بل إنني لم أجد بحياتي غَضب حَنون كغضبك يا جميلتي.. يمكن القَول بأنني شخص فاشل في التمسك بمَن يُحب، عَجوف في إظهار مشاعري حتى يظن الجميع أنني بلا مشاعر ولكني أخاف أن أذرُف

فتح باب الترشُّح للمشاركة في مسابقة «كتارا» لعام 2020 | ببلولا

شروط المشاركة في مسابقة «كتارا» لعام 2020! أعلن موقع كتارا عن فتح باب الترشُّح في المسابقة في دورتها السادسة على التوالي، بجوائز قدرها 300 ألف دولار أمريكي! آخر موعد لاستلام المشاركات: 31 يناير 2020. خطوات الترشّح لجائزة كتارا للرواية العربية وآلياتها: قم بقراءة شروط وآليات الترشح. 1- حدّد فئة الترشح للجائزة: * جائزة الرواية العربية المنشورة - اضغط هنا * جائزة الرواية العربية غير المنشورة - اضغط هنا * جائزة الدراسات (البحث والنقد الروائي) - اضغط هنا * جائزة روايات الفتيان غير المنشورة - اضغط هنا * جائزة الرواية القطرية المنشورة - اضغط هنا 2- قم بقراءة شروط وآليات الترشح. 3- اضغط على  تعبئة الاستمارة  وقمُ بتعبئة المعلومات المطلوبة. 4- حمّل الملفات المطلوبة لكل فئة. 5- أَرسلْ الطلب. بذلك تَتُم عملية الترشّح بنجاح عن كل فئة. يرجى من جميع المشاركين تعبئة استمارة الروائي المرفقة باستمارة المشاركة، لإضافة المعلومات الخاصة بكم، على موقع جائزة كتارا للرواية العربية ـ دليل الروائيين العرب. مجالات الجائزة – الدورة الخامسة : * الفئة الأولى ـ الروايات العربية ا

معصية قادمة | ببلولا

نص «معصية قادمة»، بقلم نور القيسي! إنني أتألم كثيراً في اليومين الماضيين .. و أنا أخشاني حين أتأوَّه، لأنَّ هذا دليل معصية قادمة ولازلتُ أتطهر من ذنوبي، كـ سَوط يرتدُّ على ظَهري، يلين و يشتدُّ فجأة .. أقرأُ دون تركيز، أستطعمُ الحديد و المعادن، أخشى النوم لأنّه يأتي بـ الغد وما باتَ الغد أجمل أبداً .. ثقيل يا رأسي على كتفيّ لو كان الجسد : دُمية، لـ فَكّكتُ الأعضاء بـ يدي ؛ كي أذوب رويداً في الهواء بِلا أحمال .. هكذا أطير بل أرتفعُ قليلاً عن الأرضِ و الحقيقة كُلّ ما هُوَ دنيويّ وَضيع و بائس حتى ما يرتفع يَقَعُ بعد ذلك .. جميعنا ننجذبُ إلى المُنحدرُ نتهَاوَى نتساقطُ في أمنية تشبهُ المطر .. اليوم رغبتُ بـ الموتِ بشِدَّة بصدق !! ليس اليوم فقط ؛ بل إنني أبتغيه فـ أنا كائن هَشّ لا يحتملُ الظَلام والنوم وحيداً في الغُرفة، ومع هذا فـ إنني أُوصد الأبواب و أُطفئ الأضواء و أتمدّد وحيد في غرفتي .. أُقلّبُ في أسماء هاتفي النَقَّال، أتنهّد بطريقة مُتقطّعة يتراءى لي أنَّ التنفّس لن يتحسّن .. سريعاً أُغلقُ الهاتف، أنقلبُ على يدي اليُمنَى، أعني شِقِّي الأيمن .. الذي سُرعَان

تفاصيل مسابقة يوسف إدريس للقصة القصيرة لعام 2019 | ببلولا

شروط المشاركة في مسابقة يوسف إدريس للقصة القصيرة لعام 2019! أعلن المجلس الأعلى للثقافة بأمانة الدكتور هشام عزمي، عن بدء التقدم لمسابقة يوسف إدريس للقصة القصيرة لعام 2019، والتى تنظمها إدارة المسابقات برئاسة ماجدة رفاعى، والتابعة للإدارة المركزية للشعب واللجان برئاسة الدكتور شريف عوض. والتي تبلغ قيمة جوائزها 50000 (خمسين ألف جنيه) . شروط المسابقة: - تُمنح الجائزة لأفضل المجموعات القصصية القصيرة للمصريين. - ألا يكون قد مر على صدور الطبعة الأولى من المجموعة القصصية المقدمة أكثر من ثلاث سنوات من تاريخ الإعلان. - ألا يتقدم المتسابق بالمجموعة نفسها لمسابقة أخرى حتى يتم الإعلان عن نتيجة المسابقة، ويرفق إقرار منه بذلك. - أن يقدم المتسابق إقرارًا بأنه لم يحصل على أي جائزة في مسابقات أخرى عن المجموعة المقدمة. - يُقدم المتسابق أربع نسخ من المجموعة القصصية. - لا يتم استرداد الأعمال بعد فحصها. الجائزة: يحصل الفائز على جائزة مالية قدرها 50000 (خمسين ألف جنيه) للمركز الأول،  و 30000 (ثلاثين ألف جنيه) للمركز الثاني. شروط التقديم: على المتقدم التوجه لإدارة المسابقات بمقر المجل

الفرصة الضائعة | ببلولا

نص «الفرصة الضائعة»، بقلم نورا بونعيم! أمسكت الهاتف في تردد ،أتهاتفه الآن أم لا؟ تردد كبير انتابها.بين رغبتها في الإعتذار..وكبريائها نعم إنها المخطئة لاتنكر ذلك. هي من افتعلت شجار الأمس تحاول أن تلتمس الأعذار لنفسها ولا تجد. حسمت أمرها والتقطت الهاتف ضغطت على زر الإتصال رنين متواصل.... لا إجابة... مع كل ثانية تمر تتسارع دقات قلبها ويصرخ بها عقلها موبخا،تلقي الهاتف بجوارها، تبكي بحرقة... لوم لاينقطع ! "لماذا فعلت هذا..!لماذا أنا دوما من يفتعل المشكلات..؟!.نعم أحبه! ... وأعلم أنه يحبني!...ولكني أفقده الآن!...بغبائي.... بأفكاري السلبية ...بغروري بمكانة عائلتي الإجتماعية وغيرتي المرضية ياارب.... ياإلاهي إمنحني فرصة أخيرة لأكفر بها عن كل خيباتي له..فرصة أحول فيها جحيم حياتنا إلى روضة من رياض الجنة .. ظلت على حالها ذاك تبكي لساعات ثم همت إلى مهاتفته مرة أخيرة يائسة من الرد لكن.. سمعت صوته..... _نعم ..ماذا تريدين مني مجددا ؟..ألم يكفيك مافعلته؟  استطرقت باكية : _أنا المخطئة آسفة، أرجوك سامحني لن أقترف مثل تلك الأفعال الشنيئة مرة تانية. أرجوك عد مجددا إلى بيتك فب

تفاصيل مسابقة تصميم بوستر معرض الكتاب لعام 2019 | ببلولا

شروط المشاركة في مسابقة تصميم بوستر معرض الكتاب لعام 2019! المسابقة الكبرى لتصميم بوستر معرض القاهرة الدولي للكتاب في "الدورة 51" تعلن الهيئة المصرية العامة للكتاب عن مسابقة لتصميم ملصق معرض القاهرة الدولي للكتاب الدورة 51 لعام 2020 .. على أن يتضمن بالضرورة المعلومات الآتيىة: تفاصيل المسابقة: - وزارة الثقافة المصرية + لوجو الوزارة - الهيئة المصرية العامة للكتاب + لوجو الهيئة - معرض القاهرة الدولي للكتاب "الدورة 51" - Cairo International Book Fair 51 - 22 يناير - 4 فبراير 2020 - (شعار الدورة) مصر إفريقيا - ثقافة التنوع - ضيف الشرف: دولة السنغال + علم الدولة - شخصية المعرض: جمال حمدان - مركز مصر للمعارض الدولية الجائزة: يحصل الفائز على جائزة مالية قدرها 15000 (خمسة عشر ألف) جنية مصري. شروط التقدم: - أن تقدم التصميمات قبل الساعة 12 ظهر الأحد 20 أكتوبر 2019. - أن تقدم على قرص مدمج C.D مع إرفاق بروفة ورقية ملونة لا يقل غرضها عن 28 سم وذلك بمقر الهيئة المصرية العامة للكتاب: 1193 كورنيش النيل - رملة بولاق - ص.ب: 235 رمسيس - الرمز البريدي: 1

فوتوكوبي | ببلولا

نظرة نقدية عن فيلم «فوتوكوبي»، بقلم عمر فتحي دسوقي! رومانسية بطعم الفريز! (عن الديناصورات، والباوازيك، وأشياء أخرى). هل سمعت عن هذا الفيلم من قبل؟ أغلب الظن، لم تسمع عنه شيئاً! الفيلم لا يحتوي على عري، ولا بلطجة، ولا مؤثرات بصرية، ولا ألفاظ خارجة. الفيلم لا يحتوي على قضية سياسية تخص فصيل ما ضد فصيل أخر، لهذا أنت لن تسمع عنه شيئاً! الفيلم ليس من بطولة "عز" أو "كرارة"، ولا من بطولة "رانيا يوسف" ولا حتى "ياسمين صبري"، لذلك أنت لن تسمع عنه شيئاً! هذا فيلم مبهج قدر ما هو مؤلم، مفرح قدر ما هو محزن، يترك في روحك نفس الإحساس الذي تخلفه حبة من الفريز في فمك في برد ديسمبر من نشوة مصحوبة بالألم لأن مذاقها سيخبو بعد قليل. الشعور "بالنوستالجيا" تجاه شيء لا تدري كنهه بالضبط، هل هو الحنين لعمر مضى؟ أم رفاق رحلوا؟ أم هو الرعب لأنك ستبلغ هذه المرحلة يوماً ما، إن كنت لم تبلغها بعد؟ فيلم "فوتوكوبي" انتاج 2017، من تأليف "هيثم دبور"، من إخراج "تامر عشري"، موسيقى السورية "ليال وطفه"، ومن بطولة المبدع

نصيب | ببلولا

نص «نصيب»، بقلم سامية صالح! قولوا لتلك الحواجز بيننا ... حبا بالله أن تنجلي.. أخبروها أن تلك القطعة في يساري قد تعلقت بالهوى... وما عادت بتفاصيل الصور تكتفي... بالله عليكي كيف السبيل لنظرة من عينيه... أو إبتسامة يتلوها عناق.... وقد أستحال الوصل بيننا.... وما عاد لفؤادي صبر على الفراق .... هيهات لوكان ما بيني وبينه  بضع خطوات ... كنت إختصرت البعد .... وشاطرت الحبيب ما يدمي قلبه .... أوليس الحب بتضحيات .... صدقاااا…… ماضرني يوم ذاك القدر من الجفاء … فلا الحب يأتي غصبا ... ولا المشاعر تهدر هباء ..... يكفي أن قلبي قد رفع راية الإستسلام  لهواه .... وما عاد يغطيه ذاك  الثوب من الكبرياء .... عبثا أقنع روحي الولهانة أنك لي لن تكون ... فكلما حادثتك برهة .... عانقت الكون سعادة .... وصدقت أنك ها هنا بقربي .... وأن المستحيلات على يدي الرحمان تهون .... اليوم اصرخ مخاطبة قسوة الحياة .... فإن هي سلبتني حبك عنوة .... فقد منحتني انت  أمنيات أبدية .... لا تنهيها المسافات .... حبيب قلبي لا تهزمنك الإنكسارات... فاليوم أنت منفطر الفؤاد... وغدا يغدقك العزيز بالم

أنا وليتشي | ببلولا

قصة «أنا وليتشي»، بقلم حبيبة الشوربجي ! بدأت الشـَمس في الغروب وهي تُلملم اخر اشعتها، فتلونت السَماء بلون الدماء القرمُزية وبدأ الليل يَبسط نُفوذه ويُبدد السُحب فتُصبح السماء صافية  . بدأ هو يَسير في خطوات واثبه يبحث عن مَخرج مِن تِلك الغابة السوداوية . يَسير ويَسير ويعود لذات النُقطة مرة اخري . بدأ التوتر والخوف يَسري بداخله ، يتصبب عرقا رغم الهواء البارد الذي يَلفحه وقع علي مسامعه صوت تَهشم جزع وتبعثر اوراق الشجر  يَصدُر مِن خلفه . نظر حوله نظرات تَملك الخوف مِنها ،لم تَعُد  قدميه قادرة  علي حمله  الي ان سقط علي الارض واسند رأسه الي جزع الشجره وهو يهمس ببعض الايات المُقدسة . شعر بـِإقتراب آحداً مِنه ، تثاقلت انفاسه وهو يُحدق في الظلام يُحاول ان يرا من هناك . ظهرت له عيون واسعة بحجم مَلعقة غرف الطعام في المطاعم ،بلون الزمرد بالاضافة الي طفيف من اللون الرمادي مُحددة بـِالون الاسود وكأنها مُكحله بمكحلة جدته. امسك حجر وألقه عليه ليفقع عينيه ليَصدُر صوت صرخات مُرعبه مِن هذا الكائن . وضع الرجل يديه علي عينيه وهو يرتجف . تنفس وشعر بشئ يتساقط مِن جنبه.. ما هذا الوهن ؟

مصر آدم | ببلولا

نص «مصير آدم»، بقلم شريف مصطفى! عالم واسع، مخيف، حافل بتفاصيل عميقة تفوح ببراكين الحروب والنزاعات، أجزاء متباعدة، وصور مشوّهة، لطالما شعرت أني جاهل في هذا العالم، وأحياناً أحمد الله على نعمة الجهل؛ فما ما فائدة الدراية بأسباب الانهيار الاقتصادي أو اختفاء الديمقراطية؟! أنا جزء ضئيل لا ينتمي لهذه الأجزاء المتباعدة، وكأن انفجار الكون لشظايا سابق لأوانه قبل الموعد الآخر. وإن كنت ضئيلاً في هذه التي يسمونها "دنيا" فما حجمي في العالم الآخر؟! سأجد روحي تسبح وسط عوالم لم أرها، في أبعاد أخرى تفوق بعد الزمن، عندها لن أكون ضئيلاً فحسب بل سأكون عدماً، ما هذا الخوف؟! ألهذا الحد تعانقني الوحدة ولا تتركني؛ فهي مصيري في أي عالم أتواجد فيه، حتى في خلودي سأكون وحيداً، وهل الخلود سيذيقني من لذة السُلطة؟! إن صرت خالداً فهذا يعني تفوّق قدرتي لكن في هذا العالم الذي أعيشه فقط، أمّا في حال خلود البشر أجمعهم فماذا لي من سُلطة أو قدرة؟! ربما لن ينضب شعور الضآلة ما دمتُ موجوداً سواء في عالم اليوم أو عالم الخلود، لكن الشيء المغاير في العالم الآخر هو بعض الوضوح، فلا تناقض أو فروع، وإنما دارا

مكتبة «ستارفيلد - Starfield» المجانية | ببلولا

مكتبة «ستارفيلد - Starfield» المجانية، بقلم إيمان محمد! المكتبة المجانية ، ربما تصيبك الدهشه لوجود مكتبة بمثل هذه الروعه مجانيه الدخول للجميع ..     مكتبة ستارفيلد "Starfield" تقع مكتبة ستارفيلد في"ستارفيلد كويكس مول بمنطقة "كانغ نام " بالعاصمة "سيول" ،بكوريا الجنوبية ، على مساحه تصل إلى ٢٨٠٠ متر مربع ، مكونه من طابقين فقط، أكمل دهشتك معي أيها القارئ بتخيلك لأرففها الثلاث العملاقة التي تبلغ ١٣ مترا محتويه على ما يقرب من ٥٠ ألف كتاب و مجلة ، فيها أكبر مجموعه من المجلات بكوريا ضامه أكثر من ٦٠٠ عنوان مختلف .. جدد دهشتك قارئي العزيز …  المكتبه لا تحتوي على الكتب الورقية فقط  ، فبها الكثير و الكثير من الكتب الإلكترونيه على جهاز الإيباد متاحه للجميع ، كما تحوي على أحدث أجهزة الكمبيوتر و المتاحه ببالغ الحرية ليستخدمها الجميع ، و تحتوي أيضاً على غرف خاصه بالإجتماعات . ولا يقتصر دور المكتبة على الكتب فقط ؛ فهي تقدم مجموعة متنوعة من الفعاليات و الإحتفاليات الثقافية الشهرية و العروض المختلفة ، فتتنوع المواضيع يومياً على مدار الشهر فعلي سبيل المثا

مراجعة خفايا المجهول - ياسمين قنديل | ببلولا

المراجعة الخاصة عن رواية «خفايا المجهول»، بقلم ياسمين قنديل! للكاتبة: إيناس محمود صادر عن: دار ابداع تحمل الرواية طابع الإثارة و التشويق و الرومانسية. بالنسبة للفكرة : - تدور أحداث الرواية بين جبهتين رئيسيتين: الجبهة الأولى و هى غفران تدرس فى آخر سنة فى الجامعة كلية الهندسة قسم عمارة  ، يتيمة و تعيش مع خالتها و التى تولت تربيتها منذ موت والديها  و الجبهة الأخرى  .  هى المجهول و الذى وصفته الكاتبة  : "ذلك الشخص ليس مجرد رجل مجنون يُطاردها، بل سردابٌ لقصصٍ أراد صاحبُها أن تظل طيَّ الكتمان.. مستترةً خلف قناعٍ واهٍ، تمثل في هالةٍ لطيفةٍ وحياة هادئة، ثم جاء اعصار هائج ابتلع تلك الهالة الكاذبة بطريقهِ، ولم يكن سوى المجهول". نيجى للغة :  - لغة الرواية كانت أكملها بالفصحى و هذا كان أجمل ما يميزها من خلال اختيار الكاتبة الدقيق للألفاظ التى تضفى عمقا للمعنى  .. لغة للكاتبة سهلة و بسيطة و معاصرة ليس بها تعقيدا و مع ذلك تتمتع بالقوة و الفصاحة. لكن كان هنالك الكثير من الأخطاء الاملائية و النحوية  ، عساها أن تكون ضبطت فى الطابعات الحديثة و يمكن أيضا التغاضى عنها  .