التخطي إلى المحتوى الرئيسي

مُعقدة بطريقة مُبسطة | ببلولا ツ

قصة «مُعقدة بطريقة مُبسطة»، بقلم حبيبة الشوربجي !

تسللت أصابعه الغليظة لـِعُلبه سجائره حتي ينال مَلاذه ويُبخر أفكاره مع دوائر الدُخان المتناثرة في الهواء .
كاد أن يُشعل سِجارته حتي إنتشلتها هي وهي تقول:-
-ألم نتحدث في هذا الأمر ، لا تدخين بعد اليَوم، انا اتقزز من رائحتها .

تنهد في تبرم ثم قال:-
-هي لم تَكُن تُمانع في هذا الأمر، كانت تجعلني اُدخن، لم تَكُن تتقزز، كانت تُخبرني بـِأنها تحب رائحة الدُخان المعبقة بـِانفاسي، كانت تريد أن تُدخن معي؛ لم تَكُن تُمانع .
شعرت بأنها تَود أن تَصفعه بـِقوة ولكنها تمالكت اعصابها وقالت:-
-التدخين يُدمر الصحة؛ كانت سيئة لا تُحبذ الأشياء الجيدة لك .

نظر لها في احتقار ثم قال:-
-ليس الأمر بِتلك الطريقة، كانت تقول بأن الموت في سبيل اشياء نُحبها ألطف ما في الوجود؛ لسيت سيئة بل العالم، كانت جميلة كانت معقدة بطريقة مُبسطة.
حدجته بـِنظرة شفقة ثُم قالت :-
-لقد رحلت .
-روحها لم تُغادرني بعد، لازلت بداخلي، تعاهدنا علي البقاء سويا ولازلنا .

شعرت بحرارة جسدها ترتفع وعينها امتلاءت بالدموع، كانت تُشفق علي حالها بالوقوع في غرام هذا الرجل الغريب، وكانت تُشفق عليه من وقعه في غرام فتاه كـَهذة؛ لايَعلم اين هي، لايَعلم من اين ظهرت واين اختفت!
اتُريد قهوة؟!
قالت وحاولت أن تُبدد هذا التوتر الذي غزا الأجواء.
-لا!
-لماذا؟
-لا اُحبها
-حقاً!
- لا، هي تُذكرني بها؛ كُنا نرتشفها سويا بَعد مُتصف الليل.

ابتسمت بـِلُطف ثم قالت:-
-سأعدها لك علي طريقتي الخاصة .
-حسنا .
سكبت السائل الاسود  في فنجانها الصغير و ابتسمت وهي تقول:-
-تذوق.

أخذ هو رشفة صغيرة وشعر بـِقشعرة أصابت جسدها فجأه ، وكأن سلك عاري لمس جسده؛ لـِيُصبح بـِتلك الحالة شعر بـِبرودة جسدها بداخله .
  كل شئ بدأ سوداوي امامه لا شئ سوي صورتها وهي تبتسم .
تنهد ثُم همس :-
"لازلت .. لازلت اُحبها"!

ابتعدت هي وشعرت بالخوف من ملامحة وقالت بِخفوت:-
-يجب أن تتنسها، يجب ان تَقتلعها من ذاكرتك اللعنيه!

حك مُؤخرة رأسه في توتر ثم ابتسم وقال في خفوت:-
" كيف تطلبين مني أن اتنساها وكان لديها انفاس بـِرائحة القهوة، كيف يُمكنني أن اتناسي عِناقها هذا الوطن الصغير"
انا هُنا اكمل حياتي لما تبقي منها  وليس لدي وقت لـِاُضيعه، والان ارحلي أنتِ لا اُريدك!

⇻⧫⇹⇹⇹⇹⧫⧪⧫⇹⇹⇹⇹⧫⇺

الكاتبة⇙ حبيبة الشوربجي



تعليقات